فيروس كورونا: ما تحتاجين إلى معرفته كأم

تزودنا هيذر موريس، ممرضة عامة مسجلة ومعتمدة لأكثر من ٢٥ عامًا، ببعض الإجابات على الاهتمامات المشتركة التي قد يشعر بها الآباء حول الكوفيد-١٩

أصبح العالم مكانًا غامض بعض الشيء، خاصة إذا كنتي أم أو تتوقعين مولوداً جديداً. هناك الكثير من المعلومات حول فيروس كورونا، قد يكون من الصعب معرفة ما يجب تصديقه، مما قد يجعله أكثر قلقاً. لقد طلبنا من هيذر موريس الخبيرة الصحية في Metanium، شرح بعض الحقائق وأحدث الإرشادات حول الفيروس. نأمل أن يساعدك ذلك في التقليل من بعض مخاوفك.

الحمل وفيروس الكورونا

إذا كنتي تتوقعين مولوداً جديداً وسمعت أن كبير الأطباء قد وضع النساء الحوامل في خانة “المجموعة الضعيفة”، من الممكن أن يبدو هذا مخيفًا. لكن كوني مطمئنة، فهذا لا يعني أنك أكثر عرضة للإصابة بالفيروس الذي يُسبب الكوفيد-١٩. هذا فقط يعني أنك بحاجة إلى توخي المزيد من الحذر لحماية نفسك وطفلك. ينبغي الأخذ بعين الإعتبار العناية الجيدة بنظافة اليدين والتباعد الإجتماعي.

يعد التباعد الاجتماعي أكثر أهمية بعد بلوغ الأسبوع ٢٨ من حملك، ويُنصح بمحاولة البقاء في المنزل قدر الإمكان. مهما كان الوضع مع الكوفيد-١٩، حاولي دائمًا طلب المشورة الطبية عند الحاجة إليها. إذا كنتي تعتقدين أن تحركات طفلك قد تغيرت بأي شكل من الأشكال أو كانت لديك مخاوف بشأن طفلك، فلا تترددي في الاتصال بالقابلة أو الطبيب على الفور. صحتك وصحة طفلك هما الأساس دائمًا.

حتى إذا أُصبتي بالكوفيد-١٩، فأنت على الأرجح لا تعاني من أي أعراض أو من الممكن أن يكون مرض خفيف ستتعافين منه تمامًا. الأعراض الشديدة مثل الالتهاب الرئوي أكثر شيوعًا يكون لدى كبار السن وأولئك الذين يعانون من حالات صحية طويلة المدى. [Royal College of Obstetrics & Gynaecology, 2020]

مواعيد المتابعة

لا تزال المواعيد والرعاية قبل الولادة ضرورية للأمهات والأطفال. إذا كان لديك موعد روتيني محجوز، فمن الجدير التحدث إلى طبيبك لمعرفة ما ينصح به. قد يوصي بتقليل عدد زيارات ما قبل الولادة التي تجريها وقد تتم بعض مواعيدك عبر الهاتف أو من خلال مكالمات الفيديو. يُنصح بشدة بعدم تقليل مواعيد ما قبل الولادة دون الموافقة أولا ومناقشة الأمر مع فريق التوليد المهتمين بك.

عندما تريدين الذهاب إلى موعدك عند الطبيب، سيُطلب منك تقليل عدد الأشخاص الذين يرافقونك. من المحتمل أن يُطلب منك عدم إحضار الأطفال معك. إذا كنتي تعزلين نفسك لأن أحد أفراد أسرتك لديه أعراض محتملة للكوفيد-١٩، يجب عليك إبلاغ فريق طبيبك فمن المحتمل أن يتم تأجيل موعدك لمدة ١٤ يومًا.

الولادة

يُفضل أن يكون معك أحد عندما تكونين في بداية الولادة وأثناء الولادة. يجب ألا يُظهر شريكك أي علامات لعدوى الكوفيد-١٩ المحتملة. قد تكون هناك قيود وشروط محلية على عدد الزوار في أجنحة ما قبل الولادة وبعدها. سيتم تحديد ذلك من قبل المستشفيات.

الرضاعة الطبيعية وفيروس الكورونا

إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية وتعتقدين أنه من الممكن أن يكون لديك أعراض الكوفيد-١٩، فلا يزال بإمكانك إرضاع طفلك. لا يوجد أي دليل على حمل الفيروس في حليب الثدي والفوائد عادة ما تفوق أي مخاطر. يتمثل الخطر الرئيسي للرضاعة الطبيعية في الاتصال الوثيق بينك وبين طفلك، حيث قد تشاركين قطرات الفيروس المعدية في الهواء معه. يمكنك أن تعبئي حليب ثديكي وتطلبي من شخص بصحة جيدة أن يطعم طفلك. في حال اخترت الرضاعة الطبيعية بنفسك، يمكنك اتخاذ خطوات للمساعدة في منع إصابة طفلك:

  • اغسلي يديكي قبل لمس طفلك.
  • حاولي تجنب السعال أو العطس عندما تكونين قريبة من طفلك.
  • إذا لم تكوني متأكدة، فاطلب من طبيبك المزيد من النصائح.

[Royal College of Obstetrics & Gynaecology, 2020]

 

العزل المنزلي

إذا أُصبتي أنت أو أحد أفراد أسرتك بالكوفيد-١٩، فعلى الجميع البقاء في المنزل لمدة ١٤ يومًا. يبدأ هذا الأمر من اليوم الذي أُصيب فيه الشخص الأول. من غير المرجح أن يكون معديًا أي شخص يبقى جيدًا في نهاية الـ ١٤ يومًا.

حماية عائلتك

نظفي يديكي بشكل متكرر من خلال غسلهما بالماء والصابون لمدة ٢٠ ثانية على الأقل أو باستخدام معقم اليدين. سيساعد ذلك على حمايتك أنت وعائلتك. هذه واحدة من أكثر الطرق فعالية لتقليل خطر انتقال العدوى.

إذا كنت تعتقدين أن أحد أفراد أسرتك مصاب بفيروس كورونا، فكوني حذرة عند غسل الملابس ولا تهزي الغسيل المتسخ فيمكن لذلك أن ينشر الفيروس. ولكن يمكن غسل كل الغسيل المتسخ في نفس الحمولة. عند التنظيف، يمكنك استخدام منتجاتك المنزلية المعتادة، مثل المنظفات والمبيض، فهي فعالة جدًا في التخلص من الفيروس عن الأسطح. من المهم تنظيف الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر بانتظام مثل مقابض الأبواب، والدرابزين، وأجهزة التحكم عن بُعد والأجهزة اللوحية

الحيوانات الأليفة

على الرغم من بعض تقارير وسائل الإعلام الاجتماعية، إلا أنه لا يوجد دليل على أن الحيوانات العائلية الأليفة مثل الكلاب والقطط يمكن أن تصاب بفيروس كورونا.

Reference sources

• Coronavirus (COVID-19) infection and pregnancy – guidance for healthcare professionals: Version 5 – 28 March 2020 published by the Royal College of Obstetricians and Gynaecologists, Royal College of Midwives and Royal College of Paediatrics and Child Health, with input from the Royal College of Anaesthetists, the Obstetric Anaesthetists’ Association, Public Health England and Health Protection Scotland.

• https://www.rcog.org.uk/en/guidelines-research-services/guidelines/coronavirus- pregnancy/covid-19-virus-infection-and-pregnancy/ Public Health England – Stay at home advice (30th March 2020)

• https://www.gov.uk/government/publications/covid-19-stay-at-home-guidance/stay-at-home-guidance-for-households-with-possible-coronavirus-covid-19-infection

Recommended Posts