وضعيات النوم للمرأة الحامل

وضعيات النوم للمرأة الحامل

من الممكن أن يمر عليك أيام كثيرة دون نوم في الفصل الثاني والثالث، خصوصاً بين تزايد حجم البطن، الآلام المستمرة التي ترافقك في الظهر، والرحلات اليومية الى المرحاض كل ساعة تقريباً.

نحن نعلم جيداً أن قلة النوم يمكن أن تؤثر بشكل كبير على حياتك اليومية، خاصة إذا كنت لا تزالِ تعملي بدوام كامل أو لديك أطفال آخرين وتقومي برعايتهم خلال النهار. لذلك نحن هنا لضمان حصولك على نوم أفضل وأكثر راحة ليلاً، ولمساعدتك على اكتشاف أفضل أوضاع نوم لك ولجنينك، وتقديم بعض النصائح المهمة حول كيفية الاسترخاء بعد يوم طويل ومتعب!

الاستلقاء على ظهرك

عند دخولك في الفصل الثاني والثالث من الحمل، ننصحك بعدم النوم على ظهرك. فمع كبر حجم البطن، قد يقوم البطن بالضغط للأسفل على الأمعاء مما قد يؤدي إلى مشاكل في البطن أو صعوبة في التنفس. مع ذلك، لا تقلقي كثيرًا بشأن هذا الأمر، فبمجرد دخولك بالفصل الثالث ستجدين أن وضعية النوم هذه غير مريحة على أي حال، وترغبين بشكل تلقائي في الاتكاء على جانبك.

النوم على بطنك

بصراحة، لن تكون هذه الوضعية الأكثر راحة للنوم حتى لو كنت قد قطعت مرحلة كبيرة من حملك، ولكن إذا كانت هذه هي الطريقة التي تستطيعين النوم فيها، حينها لا داعي للقلق – فمن الأفضل الحصول على أكبر قدر ممكن من الراحة والنوم قبل أن تبدأ مرحلة الاستيقاظ ليلاً لإطعام صغيرك!

النوم على جانبك

أكثر وضعيات النوم الموصى بها أثناء الحمل هي وضعية “النوم على الجانب”. فهي لا تؤمن فقط راحة لك ولبطنك، في حال نومك على جانبك الأيسر، فيمكن لذلك بزيادة كمية الدم والعناصر الغذائية التي تصل إلى المشيمة ولطفلك.

على الرغم من أن وضعية النوم على جانبك هي من أكثر الوضعيات التي يوصى بها بشدة من قبل المتخصصين في الرعاية الصحية، إلا أن أمهات ميتانيوم يتفقن على أنها ليست دائمًا الأكثر راحة! لحسن الحظ، هناك الكثير من وسائد الحمل التي يمكن أن تنقذ يومك إذا كنت بحاجة إلى واحدة؛ إليك بالأسفل دليل سريع على بعض الأشكال المختلفة التي يمكنك شراؤها:

الوسادة على شكل حرف U

هذه الوسادة هي الأكثر شيوعًا بين وسائد الحمل، فهي توفر عشًا صغيرًا لبطنك لترتاح في داخلها أثناء نومك على جانبك، وهي مثالية أيضاً في حال حاولت النوم على ظهرك في منتصف الليل.

الوسادة على شكل حرف C

تساعد الوسائد على شكل حرف C في تخفيف آلام الفخذين والركبة، بالإضافة إلى المساعدة في إبقائك على جانبك أثناء النوم. إنها أيضًا خيار رائع إذا كان لديك سرير أصغر، أو تشاركيه مع زوجك، لأنها لا تأخذ مساحة كبيرة مثل مساحة الوسادة النموذجية على شكل حرف U

وسادة الحمل WEDGE

توفر الوسائد على شكل الوتد (WEDGE) دعمًا إضافيًا خصوصاً عند وضعها تحت بطنك أو ظهرك. كما أنها أصغر بكثير من الأشكال المتبقية المذكورة أعلاه. وهي مناسبة جداً في حال استرخائك على الأريكة أو اذا كنت تريدين ببساطة وضع شيئاً تحت بطنك.

كيفية الاسترخاء والتحضير لنوم هادئ

بالنسبة للأم التي تنتظر مولودها بفارغ الصبر، يمكن أن يكون التوتر والقلق من الأسباب الرئيسية التي تمنعك من الحصول على نوم جيد في الليل. لصفاء ذهنك قبل موعد النوم، ننصحك بالتحدث إلى صديقتك أو زوجك أو حتى شخص مختصّ حول كل تلك المخاوف الصغيرة التي قد تكون لديك أو لدى زوجك بشأن الحمل.

يوصي الكثير من أهالي ميتانيوم بالاحتفاظ بدفتر ملاحظات بجانبك ليلاً. فبهذه الطريقة يمكنك كتابة أي سؤال يدور في رأسك ليلاً، وبالتالي تكون أسئلتك جاهزة في المرة القادمة التي ترين فيها القابلة أو أخصائية الرعاية الصحية.

أم صحية، يعني طفل صحي

نحن نعلم أنه قد يكون من الصعب الحفاظ على نشاطك، خاصة في الفصل الثالث، ولكن أثبِتَت التمرينات الرياضية بأنها تساعد بشكل كبير في أنماط ونوعية النوم. لا تقلقي، ليس عليك القيام بأي عمل شاق ومتعب للغاية، فالأنشطة مثل السباحة، اليوغا، والمشي تكون مثالية وكافية لك!

الاسترخاء هو المفتاح

على غرار حاجة طفلك إلى روتين ليلي منظم، فعقلك أيضاً يحتاج إلى وقت للهدوء والاسترخاء قبل أن تتمكني من النوم. ننصحك بتجربة الأنشطة التالية لمساعدتك على الاسترخاء والاستعداد لنوم هادئ:

  • يميل الضوء المتواجد في الأجهزة اللوحية أو الهواتف إلى تقليل مستوى هرمون الميلاتونين الذي يساعد على النوم. لتجنب ذلك، امنحي نفسك بعض الوقت بدون استخدام هذه الأجهزة قبل ساعة أو ساعتين من النوم.

    بدلاً من ذلك، لماذا لا تدللي نفسك بحمام ساخن لطيف وتستمتعين بالقراءة.

  • إذا كان الحمل يجعلك دائماً تذهبي إلى المرحاض بشكل متكرر وخصوصاً في ساعات الليل، عندها حاولي ألا تشربي الكثير من السوائل بعد الساعة السادسة مساءً – لكن بدلاً من ذلك احرصي جيداً على ترطيب نفسك طوال اليوم!

  • يمكن للعلاج بالعطور أن يساعدك على النوم بشكل أسرع، وخاصة العطور مثل اللافندر أو الفانيليا.

  • الحموضة المعوية هي من الأعراض الشائعة عند الحامل، خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. للمساعدة على منع حرقة المعدة ليلًا، حاولي النوم ورأسك مدعوماً بوسائد لترفعه وحاولي ألا تتناولي أي من الأطعمة الحارة، المقلية أو الحمضية.

    ننصحك أيضًا بتجنب الانحناء بعد تناول أي وجبة للسماح لجسمك بأخذ الوقت الكافي الذي يحتاجه لهضم أي طعام.

ما زلتي لا تستطيعين النوم؟

حاول ألا تدعي ذلك يزعجك إذا كنت لا تزالين غير قادرة على النوم، يمكننا أن نؤكد لك أن هذا الأمر لن يؤذي جنينك في حال قضائه بضع ليالٍ بلا نوم. ميتانيوم دائمًا هنا وبجانبك إذا أردتِ أن تتحدثي عن مشاكلك مع النوم؛ نحن نحب أن نسمع من أمهات ميتانيوم، فلماذا لا ترسلين إلينا رسالة على صفحاتنا على الفيسبوك أو الإنستغرام – نعدك بالرد عليك مع القليل من الحب والدعم في أقرب وقت ممكن!

Recommended Posts